Unhappy in Beirut.

Well doesn't the title really say it all? I have been planning on writing this post for almost 45 days now, and then came New Year's with a basket of "Must achieve" resolutions. So I dropped the blog post, grabbed my favorite Moleskin Notebook and started writing down...

وداعات بيروت

حلّت السنة الجديدة وألقت بثقلها على كاهلنا، لا بدّ وأن تحمل لنا كعادتها، مغامرات بيروتية غير اعتيادية، أو هكذا نعتقد. فواقع ٢٠١٦ مغاير تماما، لذا سأُسميها سنة الوداعات، على الرغم من كون الوداع الأخير حصل في آب ٢٠١٥، إلا أن وقعه استمرّ لأشهر عديدة. موعد الوداع الجديد...

Pin It on Pinterest

Shares
Share This